الرئيسية | خارطة الموقع | شروط الاستخدام | الآن في سلتك: (0) مواد |
التصنيفات الرئيسية
 
القانون
علم الاجتماع والخدمة الاجتماعية
الإعلام
التربية وعلم النفس
التربية الرياضية
العلوم الإدارية
الحاسوب
العلوم
اللغة والأدب
الجغرافيا
الثقافة العامة والتاريخ
 
تطبيق دار الثقافة
 
مجاناً حمّل على جوالك تطبيق دار الثقافة حيث يمكنك مشاهدة معلومات ومقدمة وفهرس أي كتاب مع إمكانية البحث والتسوق والشراء عبر التطبيق مباشرة .

حمّل الآن عبر :


حمّل الآن عبر :


القائمة البريدية
 
ادخل عنوان بريدك الالكتروني للانضمام إلى قائمتنا البريدية ليتم تزويدك بكل جديد.




صوّت
 
ما رأيك في موقعنا الالكتروني
ممتاز
جيد جداَ
جيد
ضعيف

القانون  الطبي المسؤولية المدنية للصيدلي عن الخطأ الدوائي
 
اضافة الكتاب الى سلة المشتريات
  العدد:
حذف الكتاب:
   
   
 
 
انهاء التسوق
استمر بالتسوق
9789957169237 :ISBN
المسؤولية المدنية للصيدلي عن الخطأ الدوائي :الكتاب
المحامي عمر محمودعودة عريقات :المولف
1.000 :الوزن
17×24 :الحجم
ابيض :الورق
248 :الصفحات
2016 :السنة
مجلد :النوع
$17.5 :السعر
 
:المقدمة

كان الإنسان وما زال منذ بدء الخليقة حتى كتابة هذه السطور بطبيعته يبحث في كل من مجالات الحياة المختلفة عن وسائل تكفل له العيش الهني بصورة آمنة وبجسد سليم معافى من الأمراض والأوبئة. فمنذ اللحظات الأولى للبشرية عرفت هذه الأخيرة منعطفاً خطيراً تمثل في غزو المرض لجسم الإنسان، هذا المرض دفع الإنسان إلى البحث قدماً عن علاج فعال لهذا المرض أو الداء، فمع البدايات الأولى لعصر الإنسان بدأ حياته يتسلق الجبال وينسل إلى الغابات والأودية بحثاً عن الأعشاب يتذوقها ويشم رائحتها ومنها يصنع ما عرف بالدواء لمداوة أمراضه. مع التقدم الحضاري والتقدم العلمي تطورت أساليب ووسائل صنع هذا الدواء، وتطورت وكثرت على امتداد الأزمنة المختلفة الأوبئة والأمراض الأمر الذي قض مضجع العلم ودفع بالمختصين في مجال الدواء إلى البحث عن علاج لهذه الأمراض، فجاءت الثورة العلاجية الكبيرة فكان الاتجاه إلى ما عرف بالدواء فصنعوه أشكالاً وألواناً متعددة. هذا كله كان لا بد من تنظيمه، ولأهمية الدواء القصوى كان لابد أيضاً من تقنينه وجعله في أيد أمينة ومطلعة على كل صغيرة وكبيرة في هذا المنتج الآمن الخطر في نفس الوقت، فهنا وجد ما عرف بعلوم الصيدلة والطب وعلوم الأدوية والعقاقير الأمر الذي ساعد على صنع الأدوية وتكوين مصانع لها في شتى بقاع العالم، المشرع وعلى الدوام كان يهدف إلى تنظيم حياة الأفراد في كل زمان ومكان، لكنه لم ياخذه دوره بالشكل المطلوب لمعالجة تلك المواضيع. فالإنسان ومنذ القدم كان وما زال محل اهتمام المشرعين فكانت سلامة الإنسان وسلامة جسده ونفسه وروحه من أبرز مرتكزات وغايات أي تشريع منضبط ومتوازن يتوخى تحقيق الاستقرار. من هنا جاءت مهنة الصيدلة ومعها وجد الصيدلي وقبلها كان الطبيب الذي ما تأخر عن علاج المرضى وجعل الصيدلي بمثابة السلطة التنفيذية التي يوكل إليها تنفيذ مهمة إكمال العلاج بعد تشخيص الطبيب للداء ووصفه للدواء الذي قد يكون ذا مفعول سلبي على جسم الإنسان فكانت سلطة الصيدلي مقيدة بما يقر له الطبيب من تشريعات وهنا كان لزاماً على الصيدلي أن يتحمل المسؤولية عن أي خطأ قد يقترفه فيما يتعلق بتعامله مع هذا الدواء أو أي خطأ ينتج عن صرفه للعلاج الموصوف وهذا ما دفع بالباحث إلى إلقاء مزيد من الضوء على الجانب السلبي لمهنة الصيدلي المتمثلة في مسؤوليته المدنية عن أخطائه المهنية في مجال الدواء. هذا الجانب المظلم من مهنة الصيدلة التي تعتبر من المهن الإنسانية المساعدة لمهنة الطب والتي تتغلغل في الجسد الآدمي لم يحظ بالتنظيم القانوني على أكمل وجه ولم توضع الأحكام القانونية الخاصة بهذا المجال لذا سوف أدرس القواعد القانونية العامة المنظمة لهذا المهنة ومن خلالها سيجد الباحث وسيخصص بعض القواعد والقوانين التي تحكم هذه المهنة وتحديداً في مجال دراستي فمن المعروف سلفاً أن القوانين المدنية ومن قبلها مجلة الأحكام العدلية لم تنظم هذا النوع من المسؤولية المدنية الذي أصبح مهماً للغاية بعد تعدد وتنوع الأدوية وأشكالها فكان لزاماً على المشرع وعلى الفقه والقضاء القانونيين مواكبة هذا التقدم ووضع قواعد مدنية خاصة فيما يتعلق بمسؤولية الصيدلي المدنية على الخطأ المهني كون الدواء هو أحد العناصر التي قد تؤدي إلى هلاك النفس البشرية لما لها من مضار وآثار جانبية خطيرة إذا ما وصفت بطريق الخطأ أو لم يتم تناولها بالشكل الصحيح، واقتصر دور المشرع على وضع القوانين النقابية الخاصة بالمهنة دون التطرق إلى المسؤولية المدنية لممارسة هذه المهنة. فمسؤولية الصيدلي أثارت جدلاً كبيراً في أروقة القضاء في الدول المتقدمة كون الصيدلي يتعامل مع أغلى ما وهب الله للإنسان وهي الصحة والعافية وهذا الجدل والنقاش وعدم الاستقرار نابع من عدم وجود قواعد قانونية مختصة وواضحة توضح وتحسم هذا الجدل معها. كما أن المشرع الفلسطيني ومن قبله المشرع العربي بشكل عام أغفل عن تنظيم هذه المهنة وتركها للقواعد العامة للمسوؤلية المدنية التي غالباً ما يؤدي الاعتماد عليها إلى نتائج مبهمة وغير واضحة كونها قواعد عامة لا تتغلغل في صميم مسؤولية الصيدلي أو الأخطاء التي يرتكبها بحكم ممارسته لمهنته. من هنا جاء دور المؤلف بعد دراسته لمختلف جوانب هذه الدراسة أن يضع بين يدي القارئ العادي ومن قبله المختص وصولاً إلى المشرع قواعد تنظم مسؤولية الصيدلي عن خطأه المهني في مجال الدواء، في سبيل ذلك قسم المؤلف دراسته هذه إلى ثلاثة فصول تمهيدي وفصلين أول وثان سيدرس في التمهيدي التطور التاريخي لمهنة الصيدلي ومفهوم مهنة الصيدلة ومفهوم الصيدلي إضافة إلى دراسة أركان المسؤولية المدنية للصيدلي في الفصل الأول، أما الفصل الأخير من هذه الدراسة فسيدرس فيه المؤلف خصوصية مسؤولية الصيدلي المدنية في مجال بيع الدواء وطبيعتها القانونية.

 
:الفهرس
الصفحةالموضوع
131 الفرع الثاني: الأخطاء الفنية بمجال الدواء
138 المطلب الثالث: المقصود بالعيب في مجال الدواء
147 المبحث الثاني: الضرر
147 المطلب الأول: مفهوم الضرر في مجال الدواء
147 الفرع الأول: تعريف الضرر بشكل عام
149 الفرع الثاني: أنواع الضرر الناتج عن الإخلال بالتزام عقدي
151 الفرع الثالث: شروط الضرر
157 المطلب الثاني: حدوث الضرر بسبب الدواء المعيب
160 المبحث الثالث: علاقة السببية بين الخطأ والضرر
161 المطلب الأول: مفهوم علاقة السببية
166 المطلب الثاني: إثبات علاقة السببية ونفيها
الفصل الثاني
خصوصية مسؤولية الصيدلي في مجال الدواء وطبيعتها القانونية
176 المبحث الأول: خصوصية الالتزامات المفروضة في مجال الدواء
177 المطلب الأول: الالتزام بالإعلام والتبصير في مجال الدواء
181 المطلب الثاني: الالتزام بضمان السلامة في مجال الدواء
187 المبحث الثاني: التكييف القانوني لمسؤولية الصيدلي في مجال الدواء
191 المطلب الأول: المسؤولية العقدية للصيدلي عن الدواء
199 المطلب الثاني: المسؤولية التقصيرية للصيدلي
205 المطلب الثالث: المسؤولية دون خطأ
212 المبحث الثالث: الحد من مسؤولية الصيدلي المدنية عن خطئه المهني في مجال الدواء
212 المطلب الأول: الحدّ من المسؤولية المدنية للصيدلي وفقاً للقواعد العامة
218 المطلب الثاني: الإعفاء من المسؤولية المدنية للصيدلي عن خطئه المهني في مجال الدواء
229 الخاتمة
237 المصادر والمراجع
الصفحةالموضوع
13 الملخص
17 تــقـديــم
الفصل التمهيدي
مفهوم وطبيعة مهنة الصيدلة
28 المبحث الأول: مفهوم الصيدلي
28 المطلب الأول: التطور التاريخي لمهنة الصيدلة
41 المطلب الثاني: تعريف الصيدلي
47 المطلب الثالث: الطبيعة القانونية لمهنة الصيدلة
51 المبحث الثاني: أدبيات وشروط مهنة الصيدلة
51 المطلب الأول: مفهوم مهنة الصيدلة
57 المطلب الثاني: شروط مزاولة مهنة الصيدلة
64 المطلب الثالث: آداب مهنة الصيدلة
74 المبحث الثالث: التعريف بالمستحضر الطبي والوصفة الطبية
74 المطلب الأول: مفهوم وتعريف الدواء
74 الفرع الأول: المفهوم العلمي
76 الفرع الثاني: المفهوم القانوني للدواء
82 الفرع الثالث: النظام القانوني للدواء
92 المطلب الثاني: مفهوم الوصفة ــ الروشيتة ــ التذكرة الطبية
الفصل الأول
أركان مسؤولية الصيدلاني المدنية في مجال الدواء
108 المبحث الأول: الخطأ الصيدلي (الدوائي)
108 المطلب الأول: تحديد مفهوم الخطا الصيدلي وحالاته
114 الفرع الأول: أركان الخطأ التقصيري
116 الفرع الثاني: الخطأ الدوائي
120 المطلب الثاني: صور وحالات خطأ الصيدلي
121 الفرع الأول: الأخطاء الدوائية الموضوعية
 
:الكتب ذات العلاقة
 
 
تعريف بالدار | طريقة التعامل | رسالة | المعارض الدولية | احدث الاصدارات | تحميل القوائم | سلة المشتريات | اتصل بنا | الثقافة للمحاماة
جميع الحقوق محفوظة © 2014 دار الثقافة للنشر والتوزيع
آخر تحديث بتاريخ 01/01/2018