الرئيسية | خارطة الموقع | شروط الاستخدام | الآن في سلتك: (0) مواد |
التصنيفات الرئيسية
 
القانون
علم الاجتماع والخدمة الاجتماعية
الإعلام
التربية وعلم النفس
التربية الرياضية
العلوم الإدارية
الحاسوب
العلوم
اللغة والأدب
الجغرافيا
الثقافة العامة والتاريخ
 
تطبيق دار الثقافة
 
مجاناً حمّل على جوالك تطبيق دار الثقافة حيث يمكنك مشاهدة معلومات ومقدمة وفهرس أي كتاب مع إمكانية البحث والتسوق والشراء عبر التطبيق مباشرة .

حمّل الآن عبر :


حمّل الآن عبر :


القائمة البريدية
 
ادخل عنوان بريدك الالكتروني للانضمام إلى قائمتنا البريدية ليتم تزويدك بكل جديد.




صوّت
 
ما رأيك في موقعنا الالكتروني
ممتاز
جيد جداَ
جيد
ضعيف

القانون  المدني الصياغة القانونية تشريعا فقها قضاء محاماة
 
اضافة الكتاب الى سلة المشتريات
  العدد:
حذف الكتاب:
   
   
 
 
انهاء التسوق
استمر بالتسوق
9789957161545 :ISBN
الصياغة القانونية تشريعا فقها قضاء محاماة :الكتاب
د.عبد القادر الشيخلي :المولف
0.800 :الوزن
17*24 :الحجم
ابيض :الورق
344 :الصفحات
2014 :السنة
مجلد :النوع
$20 :السعر
 
:المقدمة

الصياغة القانونية أو الكتابة القانونية هي الثوب الذي يرتديه التشريع أو الفقه أو القضاء، فلن يستطيع المشرع تجاهل هذه الصياغة للعمل الذي يسنه دستوراً كان أو قانوناً، كما لن تستطيع السلطة التنفيذية تجاهل القوانين، بالنسبة لما تشرعه بناء على تفويض دستوري، أو ما تضعه من أنظمة أو قرارات عامة (تعليمات أو مراسيم) بحكم ولايتهما القانونية. ويحرص الفقهاء والشُرّاح على طرح وجهات نظرهم سواء أكانت نظريات أم تفسيرات أم انتقادات أم آراء بكتابة قانونية متخصصة. وأخيراً يحرص القاضي، بدوره كل الحرص على أن يصب أحكامه بلغة قانونية سليمة. والصياغة هي وسيلة المشرع، أو الفقيه، أو القاضي، أو المحامي لإيصال الفكرة إلى المخاطب بها، وهي فكرة يفترض أن تتسم بالدقة والوضوح والعرض المحكم، وتراعي القواعد العامة في اللغة العربية، وتجنب استخدام الكلمات القديمة أو غير المستخدمة. ومما يشوب هذه الصياغة وجود خلل، أو خطأ، أو غموض ينجم عنه إرباك القاعدة القانونية أو الرأي الفقهي أو الحكم القضائي، وعلى المعنيين من هؤلاء الثلاثة مراعاة هذا الجانب من عملهم القانوني كي تكون القاعدة واضحة، والفكرة جلية، والرأي مفهوم. ويقوم بالصياغة القانونية خبير بها له ممارسة طويلة في لغة القانون، بحيث تظهر صياغة القانون معبرة أصدق تعبير عن مكانة الدولة وهيبتها، الأمر الذي يجعل القواعد القانونية مصاغة بأسلوب سلس وجلي لكي يفهمها المخاطب بها مباشرة ودون أن يحتاج إلى استخدام معجم لغوي. ولا شك أن صياغة القوانين، وأحكام القضاء، وآراء الفقهاء، ومذكرات ولوائح المحامين يتعين أن تمثل هذه الأطراف تمثيلاً يعزز من مكانتهم، ويوصل خطاباتهم ورسائلهم إلى المخاطبين بها بيسر وسهولة. وهذا المُؤلف عبارة عن دليل إرشادي للصياغة القانونية المثلى، بحيث يزود القارئ بنماذج من نصوص التشريعات، وآراء الفقهاء، وأحكام القضاة، ومذكرات ولوائح المحامين، يضاف إلى ما تقدم إبراز العيوب وأوجه الخلل التي تشوب القوانين وآراء الفقه وأحكام القضاء وصولاً إلى الصياغة السليمة. ويأتي هذا المُؤلف في وقته الملائم لكي يسد فراغاً محسوساً في مكتبة العلوم القانونية، وجدير بالذكر أن الصياغة القانونية ليست أمراً معقداً أو صعباً صعوبة تعجيزية، وإنما هي أسلوب لغوي متخصص يمكن الإلمام به عن طريق التعلم والدربة والإصرار على امتلاك ناصية لغة القانون. والممارس في هذا الحقل بسائر أنواعه يستطيع إدراك لغة القانون ويميزها عن لغة الأدب مثلاً من خلال اتقان اللغة الأولى، أي امتلاك القدرة على الصياغة القانونية السليمة.

 
:الفهرس
الصفحةالموضوع
138 المطلب الأول: تفسير النصوص القانونية وتوجيه المشرع
142 المطلب الثاني: تعريف المصطلح القانوني
143 المطلب الثالث: ابتداع نظرية جديدة في التجريم
145 المطلب الرابع: إعداد مشاريع قوانين
147 المطلب الخامس: الدعوة للنهضة العامة
149 المبحث الرابع: نماذج من الصياغة الفقهية المثلى
الفصل الثالث
الصياغة القضائية
165 المبحث الأول: مفهوم القضاء
169 المبحث الثاني: جهود القضاة
169 المطلب الأول: تفسير القانون
175 المطلب الثاني: وضع القضاء الإداري لقواعد القانون الإداري
180 المطلب الثالث: وضع قواعد القانون الدولي
181 المبحث الثالث: أهمية الصياغة القضائية
186 المبحث الرابع: الضوابط النظامية للصياغة القضائية
186 المطلب الأول: الالتزام باللغة العربية
190 المطلب الثاني: انتقاء المصطلحات الشرعية والقانونية
192 المطلب الثالث: انتقاء الكلمات الواضحة
199 المطلب الرابع: التزام القاضي بنطاق الخصومة المعروضة عليه
199 المطلب الخامس: الآليات المنطقية لكتابة الحكم القضائي
202 المطلب السادس: التزام القاضي بتقسيم قرار الحكم
204 المبحث الخامس: عيوب الصياغة القضائية
204 المطلب الأول: الإسهاب والإطناب
204 الفرع الأول: مفهوم الإسهاب والإطناب
206 الفرع الثاني: الإفراط اللفظي والجمل الطفيلية
209 المطلب الثاني: الأخطاء الشكلية والموضوعية
210 الفرع الأول: الأخطاء الشكلية
218 الفرع الثاني: الأخطاء الموضوعية
235 المطلب الثالث: الغموض
236 الفرع الأول: مفهوم الغموض
236 الفرع الثاني: أسباب الغموض وحالاته
240 المطلب الرابع: اللبس
240 الفرع الأول: مفهوم اللبس
241 الفرع الثاني: أسباب اللبس
244 المطلب الخامس: التناقض أو التضارب
244 الفرع الأول: مفهوم التناقض
248 الفرع الثاني: شروط تحقق التناقض
252 المبحث السادس: نماذج من الصياغة القضائية المثلى
الفصل الرابع
صياغة العقود ولوائح المحاماة
263 المبحث الأول: سمات لغة المحاماة
265 المبحث الثاني: منهجية عمل المحامي
265 المطلب الأول: مراحل عمل المحامي
266 المطلب الثاني: توجيهات علمية وعملية
269 المبحث الثالث: صياغة العقود القانونية
271 المبحث الرابع: صياغة اللوائح والمذكرات القانونية
الفصل الخامس
التدرب على الصياغة القانونية
295 المبحث الأول: الاهتمام بالصياغة اللغوية للتعبير القانوني
306 المبحث الثاني: القراءة المنهجية
311 المبحث الثالث: اللغة العامة واللغة القانونية
314 المبحث الرابع: تأمل فن اللغة القانونية
317 المبحث الخامس: أصول التعبير القانوني
323 المبحث السادس: صياغة ما يترجم من الفكر القانوني المقارن
327 النتائج والتوصيات
331 المــصـــادر والمـــراجـــع
343 نـــبـــذة عـن المـــؤلـــف
الصفحةالموضوع
13 لآلئ الكلم
15 مـــــقــــدمــــة
17 مبحث تمهيدي: مفهوم فن الصياغة القانونية
17 المطلب الأول: مفهوم الفن
19 المطلب الثاني: مفهوم الصياغة
22 المطلب الثالث: مفهوم القانون
24 المطلب الرابع: مفهوم الصياغة القانونية
الفصل الأول
الصياغة التشريعية
29 المبحث الأول: طبيعة التشريع
29 المطلب الأول: مفهوم التشريع
29 الفرع الأول: تعريف التشريع
30 الفرع الثاني: أقسام التشريع
33 الفرع الثالث: مزايا التشريع
33 المطلب الثاني: أسس العمل التشريعي
34 الفرع الأول: ضوابط العمل التشريعي
36 الفرع الثاني: لجان السلطة التشريعية
40 الفرع الثالث: لجان السلطة التنفيذية
46 الفرع الرابع: هيكل القانون
50 المبحث الثاني: صياغة التشريع
50 المطلب الأول: مفهوم الصياغة التشريعية
50 الفرع الأول: موجبات صياغة التشريع
53 الفرع الثاني: عناصر الصياغة التشريعية
54 الفرع الثالث: خطوات الصياغة التشريعية
56 الفرع الرابع: فوائد الصياغة التشريعية السليمة
57 المطلب الثاني: أنواع الصياغة التشريعية
57 الفرع الأول: قواعد الصياغة الآمرة والصياغة المكملة
62 الفرع الثاني: الصياغة التشريعية من حيث الأسلوب ومن حيث الوسيلة
86 المطلب الثالث: أسس الفن القانوني
87 الفرع الأول: سمات الفن في التشريع
88 الفرع الثاني: استخدام الأسلوب التشريعي
88 الفرع الثالث: الدقة في الصياغة التشريعية
89 الفرع الرابع: الوضوح
92 الفرع الخامس: احترام المشرع لمصطلحاته، واجتناب استخدام المصطلحات الفقهية
94 الفرع السادس: الأخذ بالمصطلح الأحدث
94 الفرع السابع: تجنب إيراد تعريفات قانونية إلا للضرورة القصوى
95 الفرع الثامن: تسمية القانون
96 الفرع التاسع: ضرورة تمييز القانون العام عن القانون الفرعي
97 المطلب الرابع: عمل الصائغ التشريعي
97 الفرع الأول: مؤهلات الصائغ ومهاراته
99 الفرع الثاني: أدوات صائغ التشريع
99 الفرع الثالث: الدور النقدي لصائغ التشريع الجيد
101 المبحث الثالث: عيوب الصياغة التشريعية
101 المطلب الأول: الخطـأ في النـص
108 المطلب الثاني: النقص في النص
110 المطلب الثالث: التكرار في النص
112 المطلب الرابع: الغموض في النص
119 المطلب الخامس: التعارض في النص أو بين النصوص
123 المبحث الرابع: نماذج من الصياغة التشريعية المثلى
الفصل الثاني
الصياغة الفقهية
127 المبحث الأول: مفهوم الفقه القانوني
127 المطلب الأول: التمييز بين الفقيه والشارح
131 المطلب الثاني: الفقه علم وليس فناً
132 المطلب الثالث: العقلية القانونية للفقيه
133 المطلب الرابع: أدوار الفقيه
135 المبحث الثاني: لغة فقهاء القانون
138 المبحث الثالث: جهود الفقه القانوني
 
:الكتب ذات العلاقة
 
:كتب المؤلف
 
تعريف بالدار | طريقة التعامل | رسالة | المعارض الدولية | احدث الاصدارات | تحميل القوائم | سلة المشتريات | اتصل بنا | الثقافة للمحاماة
جميع الحقوق محفوظة © 2014 دار الثقافة للنشر والتوزيع
آخر تحديث بتاريخ 01/01/2018